هلا قطـــر

متوفر فيه جميع الأشياء
 
التسجيلالرئيسيةالبوابةمكتبة الصورس .و .جبحـثدخول

شاطر | 
 

 !!..عند سكه القطار..!!

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
!..غير البشر..!

avatar

انثى
عدد الرسائل : 10
العمر : 23
المزاج : !!! مالي خلق لحد !!!
تاريخ التسجيل : 04/05/2008

مُساهمةموضوع: !!..عند سكه القطار..!!   الثلاثاء مايو 06, 2008 7:51 am

[center][b]
" عندَ سكّةِ القـطَــآر .. "


عندَ سكّةِ القطَـار مَـات أعزّ النّـاس إلَـى قلبِيْ وولدت عندهَـا مأسَـاتيْ ومعَـاناتِيْ .. !

جيم هُـوَ اسمِيْ وليْ من العمر 23 عَـاماً ، وهذهِ هيَ قصّتِيْ التي كتبتَها على مذكّرتِيْ ..

مذكّرتِي التي أصبحتُ أبـوح بـقلمِيْ كلّ مـا في نفسِيْ لـيخطّه على أوراقهَـا .. /

توفّيتْ أمّيْ عندَ ولادتِيْ ولكن أبي عوّضنِيْ عن حنَـانهَـا بـعطفهِ الكبيرِ عليّ ،

ولا أنسَـى جدّايّ اللذانِ كَـانا يخَـافانِ عليّ أكثر من نّفسيهمَـا ..

عِندمَـا بلغتُ السّـادسَـة كَـان أبِيْ يعملُ قـاطعَ تذاكر فِيْ إحدى القطارات المارّة

بالمحطّة المجاورة " محطّة البُـؤس ، المحطّـة التي لطالمَـا سلبت سعَـادتِيْ منّي !


لَـم تمضِ إلا عدّة شهـورٍ من استلامِ أبي لعملهِ وإذا بي قد أصبحتُ يتيماً بلا أبٍ ولا أم ..


انقلبَ القطَـار ! ولا أعرفُ كيفَ وقعَ ذلكَ الحَـادث ..

أمّـا عن السّـبب فقد كَـانتْ الأقوالُ حولهُ مختلفَـة ولا يُعرفُ أيّهـا الصّحيح ،

فمنهم من يقـول : خللٌ في اتّزانِ القطار نفسهِ والآخر منهم يقـول :

بـأنّ سببَ ذلكَ كَـانَ في السَكّةِ والتيْ لم تحظَ بــصيَـانةٍ منذ زمن ليسَ بقليل !

ولكن مهمَـا كان السّبب فلن يغيّرَ ذلكَ حقيقة أنّ أبي مـات في حادثِ القطار .

مرّت سنينٌ على ذلكَ الحادث وصرتُ صبيٌّ ذا تسعةِ أعوام ..

كـانَ لِيْ حينهَـا صديقٌ بنفسِ عمري يدَعــى سـام ، أستطيعُ القول أنّهُ بمثابةِ الأخ ليْ ،

فيْ كلّ يـومٍ نخرجُ لنلعبَ سويّـاً لعبَ الأطفَـال الذينَ يتركون خلفهم كلّ مـالا يسرّهم ..

وقَـد خرجنَـا ذلكَ اليوم كمَـا نخرجُ فِـيْ غيرهِ ..

ولكن قبلَ أن نبتعد عن المنزل سـألنِيْ : جيمْ ../ ماذا سنلعبُ اليوم .. ؟

قمتُ بـالتّفكِيْر فِيْ شيءٍ لم نقم بهِ قبلاً ،

ابتسمتُ لهُ ثمّ اختطفتُ قبعتهُ التي اعتلت رأسه وأخذتُ بالرّكضِ والضّـحك ..


التفتُّ إليهِ فوجدتهُ يجري خلفِـيْ محاولاً استعـادتهـا وهوَ يُتبعُ ضحكـاتِيْ بضحكـاتٍ منه

أخذنَـا نجري حتّى ابتعدنا عن المنزلِ أكثرَ من المعتَـاد ..

ووصلنـا لتلكَ المحطّـة التي أعيد تشغيلها بعد سنتينِ من حادثِ انقلابهِ ..!

كـانَ هنَـالكَ ازدحـامٌ كبيرٌ نوعـاً مـا ولكنّي أخذتُ أعبرُ بينَ النّـاس ،

وبينمَـا أنا كذلكَ وصلتُ إلَـى ذلكَ القطَـار وسَـام لا زالَ يحاولُ اللحـاقَ بِـيْ ..

توقّفتُ قليلاً لأنّ النّـاسَ بدؤوا بدفعِيْ وذلكَ لعدمِ انتظـامهم فِيْ صعود القـاطرة ..!

خفّ الزّحَـام ووجدتُ سَـامْ يقتربُ منّي بينمَـا القطـار يستعدّ للمضي بحركةٍ بطيئة ..

اقترب سـام أكثرَ فـأكثر وكَـاد يُمسكُ بِـقبّعتهِ فدفعتهُ بغيرِ قصدٍ منّي ،

سقطَ سَـام عندَ عجلاتِ القاطرة التي بدأت في التّـحرك ..!

وبعدهَـا لم أكن فِـيْ وعييْ لأبصرَ مَـا حدث ، فقد خيّلَ لِيْ أنّنيْ قد جُننت .. !


لا أسمع إلا صرخات النّـاس من حولي وأنا جاهلٌ لما فعلته بعد ،

بينما سام كـانَ مذهولاً ولا يستطيع الحراكَ إثرَ تلكَ السقطةِ المرتفعة إلى السّكة ..

ازدادت سرعة القطـار بينما أخذتُ أصرخُ بهستيريّةٍ ودموعي تشاركني ذلك !

ورحـلَ عنّيْ صديقي جرّاءَ لعبةٍ لم أقصد خسـارته لأجلهـا .. /


لم أعـاتب من قبلِ أهلهِ لكوني صغيراً في نـاظرهم ولكوني لم أخبر أحداً أنّي سببُ سقوطه


حـاولتُ أن أُكملَ حيـاتِيْ متنَـاسيـاً مـا خلّفتهُ الحوادثُ معَ ذلك القطار من بؤسٍ لي ..


لم أشَـأ أن أتخذ صديقـاً بعد سـام ، ولذا أخذتُ أدرس فقط وألهو وحدي على غير

مـا يفعلهُ كلّ صبيٍّ فِــيْ سنّـيْ .. !

مرّت الأيّـام والسّـنين حتّى توقّفت عندَ عامي التّـاسع عشر ليُسلبَ منّيْ آخر ما تبقّى لي

( جدّايَ وأبوايَ وكلّ مـا أملكُ الآن ، لم يبقِ عليهما المرض وتوفّيَا منذ عدة شهور ) ,

فِــيْ تلكَ الشّـهور القلائل كـانت لي زميلةٌ في نفسِ صفّي تدعى ( لين ) ..

تدرسُ هنَـا برفقةِ صديقتهـا بينمَـا عائلتهـا تسكنُ فـيْ بلدةٍ أخــرى ../

لِـيْـن لم تتوانـى عن مواسـاتِيْ فـيْ محنتِيْ ، بل وكـانت تجلبُ لي الطّعـام أيضَـاً ،

وذلكَ لكونهَـا تعلمُ بـأنّـهُ لا يوجدُ من يطهو ليْ طعـامِيْ أو يجـالسنِيْ فيْ المنزل ..!

لم أكن أودّ التّعلّق بهـا كثيراً ولكنّ مـا يمرّ بي يُعَـاكسنِيْ إرادتيْ ..

فقد كنتُ محتـاجـاً لأيّ إنسيٍّ يخفَّفُ وحدتِـيْ ويُسـاعدنِيْ على استعادةِ ضحكتِـيْ .

أكملتُ العشرين ولم تكن لين حينهـا مجرّدُ زميلة أو صديقةٍ ليْ فقط .. !


عرضتُ عليهـا الزّواجَ منّيْ ووافقت من فورهـا ،



كنتُ سعيداً جدّاً بل سعادتي تُعجزني عن وصفها ..


قدمَ أهلهُـا إلى هنـا بعدَ أن أخبرتهم بطلبِي ليدهـا وأُقيمت مراسمُ الـزّفـاف ،

تزوّجنـا أخيراً وعشتُ معهـا لحظـاتٍ أشبهَ بحلمٍ لم أتمنّى أن أحقّقهُ يومـاً وقد كان ذلك لسنة

أمّـا في السّنةِ التي تليهَـا أي عندمـا بلغتُ الثّاني والعشرونَ كان ما يجري أكثرَ من حلم ،

حيثُ حملت لين بطفلةٍ أخذنَـا نتخيّلهَا ونحتّم جمالها ونفكّـر في اسمٍ يناسبُها ,,

حتّى اتفقنَـا على تسميتهـا بـ ( جين ) ليحوي اسمهـا أحرفاً من اسمي واسمِ والدتها ..

وبعدَ عدّةِ أيامٍ من معرفتنَـا جنسَ المـولودِ الجديد تلقينَـا خبراً كتّم فرحتنا ،،


ألا وهو مرضُ والدِ ( لين ) الشّديد !

وقرّرتَ لذلكَ أن تغَـادرَ إلى منزلِ والدهـا على وجهِ السّـرعة ..

أمّـا عنّي فقد أبت نفسِيْ منعهـا نظراً لحالةِ والدهِـا التي لا يحسدُ عليها ،

ولكنّي أيضَـاً لم أستطع مرافقتهـا جرّاءَ أخذي لإجازةٍ من عملي منذُ أسبوعٍ فقط

لأجالس فيهــا لين التي انتابها التّعب والإرهاق الشديدينِ إثرَ حملهَـا .. ،

لذا توجّبَ عليّ الانتظـار بضعةُ أيّامٍ أخرى على الأقل قبلَ أن أطلبَ إجازة ثانيةً ..

فِـيْ اليومِ التَـالِيْ أوصلتهـا إلى المحطّة وقمتُ بتوديعهـا وأوصيتهـا بأن تطمْئنني فورَ وصولهـا ..

فهزت رأسهـا بالموافقة وصعدت إلى القطـار ،،

مـا إن بدأ القطـار في التّحرك حتّى بدأ قلبي ينبضُ بقوّة ! كنتُ قلقـاً ولا أعرف السّبب

وبينمَـا أنـا في طريقي للمنزل أخذتُ أسألُ نفسِـي : هل من الممكن أن يتكرّر مـا حصل سابقَـاً ؟

ومن ثمّ قلت : لم هذا التشَـاؤم يـا جيم زوجتكَ ستصلُ سالمةً بإذنِ الله ..

وظللتُ على هذا الحـال حتّى وصلتُ إلى المنزل ومضت 3 سـاعـات ،

بعدهَـا أخذتُ أتسَـاءل : أيعقلُ أنّ لين لم تصل بعد ؟

لقد مضت ثلاث ساعات والمسافة بين البلدتين لا تحتـاج سوى إلى سـاعتينِ ونصف ..

قمتُ من فوري بالاتصـال بهـا وأخذتُ أختَـارُ أرقـام الهـاتفِ ويدايَ ترتجفـان ،،

رنّ الهـاتف ورنّ ورنّ ومع كلّ رنّةٍ يدقّ قلبي دقّة أخـالهُ سيغـادرُ جسدي لقوّتهـا !

لم ترد في المرّة الأولى ولا الثّـانية ولا الثّـالثة عـاودتُ الاتصال ولم ترد أيضاً !

تثَـاقلت قدمـاي ولم تستطع حملَ جسدي أكثر ، سقطتُ أرضاً ..

فواتتني فكرةُ الاتصـال بمنزلِ العـائلةِ هنـاك وأنا أخـاطبُ نفسي لأبعثَ فيها الطّمأنينة قـائلاً :

لربّمـا وصلت هنـاك وأنسَـاها حـالُ والدهِـا الاتّصـال ، نعم لا ألومهـا ،

ولكن ! .. عندمـا اتّصلت سمعتُ مـا لم أرد سـمـاعه ( لين لم تصل بعد ! )

لقد تهتُ وأنا أفكّر ، بدأ رأسي يؤلمني وكَـأنّه ينبئني بانفجـارهِ عن قريب ..

اتّجهتُ للمحطَة علّني أعرفُ كيفَ سـارتْ تلكَ الرّحلة وما إليهِ ،

بقيتُ هنـاكَ لفترة وأنَـا أستفسرُ عمّـا يجري ، وإذا بأحدهم يصرخ بتوتّرٍ وخوف :

لقد تلقّينـا اتّصَـال من أحدِ العـاملينَ في القطـار يخبرنـا فيهِ بأنّ القطـار قد تعرّضَ لسطوٍ مسلّح

من قبلِ مجموعِ رجـالٍ يبدو بأنّهم عصَـابة وقد كانوا يخفونَ وجوههم خلفَ الأقنعة .. !

صرختُ فيهِ بانفعـال : وهل الجميعُ بخير ؟ هل زوجتي بـخير ؟

أجــاب بارتجـاف : بلغنا أنّ هنالكَ 3 أشخـاصٍ أطلقَ عليهم ! رجلٌ وامرأتينِ إحداهمـا كانت حـامل !

كنتُ متيقّناً بـأنّ تلكَ زوجتي لأنّ قلبي أخبرني بذلكَ قبل وقـوعِ الحـادث ،،

وبالفعل كـانتْ هيَ .. خسرتُ آخر شخصين زوجتي وطفلتي التي لم تُولد بعد ..

فقط أقيمت مراسيمُ الدّفن وبعدهـا أقفلتُ على نفسي بـاب المنزل ولم أخرج بعدهـا منه ..

أنا الآن مريضٌ ومتعب وقد قدّمتُ استقـالتي من عملي ../

أظنّ أنّ قصّتي هذهِ آخر مـا سـأكتبه في حيـاتي ، سـأخلدُ للنومِ الآن وأتمنّى ألآ أستيقظ .


( تمّت )




دمتم بكلّ خيرٍ أحبّتي والسّـلآم عليْكم


و أنتضر الردود الحلوه منتكم ..... أختكم : !..غير البشر..!
















































الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
زينة الحلايا 99
الأعضاء النشيطه
avatar

عدد الرسائل : 28
تاريخ التسجيل : 05/05/2008

مُساهمةموضوع: رد: !!..عند سكه القطار..!!   الثلاثاء مايو 06, 2008 12:21 pm

يسلموووووووووووووووووووووووووووو حبيبتي غير البشر






تقبلي مروري

زينة الحلايا 99
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
!..غير البشر..!

avatar

انثى
عدد الرسائل : 10
العمر : 23
المزاج : !!! مالي خلق لحد !!!
تاريخ التسجيل : 04/05/2008

مُساهمةموضوع: رد: !!..عند سكه القطار..!!   الأربعاء مايو 07, 2008 1:07 am

زينة الحلايا 99 كتب:
يسلموووووووووووووووووووووووووووو حبيبتي غير البشر






تقبلي مروري

زينة الحلايا 99



مشكووووووووووووره أختي زينه الحلايا 99 على الرد
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
m!ss p!nk
Admin
avatar

انثى
عدد الرسائل : 263
العمر : 22
المزاج : رايقه
تاريخ التسجيل : 30/04/2008

مُساهمةموضوع: رد: !!..عند سكه القطار..!!   الأربعاء مايو 07, 2008 2:03 am

تسلمييييييييييييييييييييييييييييييييين غير اليشر

تحياتي::
ربشة قطر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://halaq6r.yoo7.com
idont.care
المشرفات
avatar

انثى
عدد الرسائل : 108
المزاج : !...RBSHA
تاريخ التسجيل : 02/05/2008

مُساهمةموضوع: رد: !!..عند سكه القطار..!!   الأربعاء مايو 07, 2008 4:37 am

تسلمين خيتو ع القصهـ
ونتريا يديدج
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
!..غير البشر..!

avatar

انثى
عدد الرسائل : 10
العمر : 23
المزاج : !!! مالي خلق لحد !!!
تاريخ التسجيل : 04/05/2008

مُساهمةموضوع: رد: !!..عند سكه القطار..!!   الأربعاء مايو 14, 2008 5:38 am

Very Happy مشكورين على الردود الحلوه Razz Embarassed
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
!!..عند سكه القطار..!!
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
هلا قطـــر :: هلا....الادب :: هلا....القصص و الروايات-
انتقل الى: